أهم الأخبار

حلب.. 100 قتيل في تفجير انتحاري بقافلة مهجّرين

2017-04-15 الساعة 09:19م (يمن سكاي - متابعات)

ارتفعت حصيلة #التفجير_الانتحاري الذي استهدف، السبت، حافلات أهالي #الفوعة و #كفريا إلى 100 قتيل وأكثر من 500 جريح، وفق الدفاع المدني في حلب.

وكان مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، قد أفاد، في وقت سابق، بأن حصيلة قتلى التفجير الانتحاري بلغت "43 قتيلاً هم 38 من أهالي الفوعة وكفريا وأربعة مقاتلين من الفصائل المعارضة وخامس مجهول الهوية".

كما أشار المرصد إلى أن "الخسائر البشرية إلى ارتفاع نتيجة وفاة البعض متأثرين بجروحهم فضلاً عن العثور على مزيد من الجثث في مكان التفجير" في منطقة الراشدين الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة غرب مدينة #حلب.

من جهتها، ذكرت مصادر أن سيارة مفخخة استهدفت النقطة التي تتجمع فيها الحافلات التي تقل أهالي المهجرين الذين كانوا سيغادرون #إدلب وفقاً لاتفاق المدن الأربعة.

وطالبت #المعارضة_السورية على الفور بحماية المهجرين كافة ضمن اتفاق #البلدات_الأربع. كما حذّرت من أعمال انتقامية بحق الخارجين من #مضايا والزبداني.

واستأنفت الحافلات، عصر السبت، طريقها بعد توقف استمر ساعات طويلة، وفقاً للمرصد.

وقال مدير المرصد لفرانس برس، إنه بعد طول انتظار "انطلقت خمس حافلات من كل من القافلتين" اللتين تقلان آلاف الأشخاص ممن تم إجلاؤهم من بلدتي الفوعة وكفريا في إدلب (شمال غرب) وبلدتي مضايا والزبداني قرب #دمشق.

من جانبهم، أصدر أهالي مدينة #مضايا العالقون في كراجات الراموسة الخاضعة لسيطرة قوات نظام الأسد في حلب بياناً أدانوا فيه التفجير.

وناشدوا #الأمم_المتحدة و #الصليب_الأحمر_الدولي والمنظمات الدولية المعنية تأمين الحماية اللازمة لإيصالهم نحو وجهتهم في إدلب، بعد الاحتقان الحاصل إثر التفجير.

كذلك حملوا الجهات الراعية لاتفاق المدن الأربع كامل المسؤولية على سلامتهم.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص