أهم الأخبار

عسكريون: اللواء القشيبي مدرسة في البطولة و الدفاع عن الجمهورية والوطن

2017-06-06 الساعة 03:53م (يمن سكاي - متابعات)

تتزامن الذكرى الثالثة لاستشهاد العميد الركن علي حميد القشيبي والشعب اليمني يخوض معركة الدفاع عن الجمهورية والثورة واستعادة الدولة من المليشيات الانقلابية .

باستشهاد العميد حميد القشيبي سقطت الدولة اليمنية بكاملها بيد مليشيا الحوثي الإجرامية وتساقطت المدن والمعسكرات واحدة تلوا الأخرى كأحجار الدومينو بيد تلك المليشيات .

وأكد عسكريون أن الأيام الماضية أثبتت أن الجمهورية والدولة اليمنية كانت تتكئ على عكاز العميد الشهيد حميد القشيبي وبسقوطها سقط اليمن كله بيد المليشيات الظلامية  . 

وقال العقيد الدكتور إبراهيم قيس إن الشهيد القشيبي كان مثالا للقائد العسكري الشجاع المدافع عن وطنه والمتمسك بمبادئ واهداف ثورتي سبتمبر وأكتوبر والوفئ للشرف العسكري حتى أخر لحظة في حياته .

وأشار قيس في حديث خاص لـ " الصحوة نت " إلى ان الأيام أثبتت  أن الجمهورية  والدولة اليمنية كانت تتكئ على عكاز الشهيد العميد حميد القشيبي  ، وبسقوطها تهاوت مؤسسات الدولة ومحافظات الجمهورية بيد المليشيات الإمامية  الإجرامية كأحجار الدومينو.

واستشهد العميد الركن حميد القشيبي في 8 يوليو 2014م خلال اقتحام مليشيا الحوثي وصالح مقر اللواء 310 في محافظة عمران حيث قاموا بتصفيته عقب أسره . .

و كان القشيبي من أوائل القادة العسكريين البارزين الذين انحازوا لثورة الشباب السلمية عقب جمعة الكرامة في مارس 2011م.

وأضاف قيس  " القشيبي قدم حياته رخيصة ثمنا لوطنه ووقوفه إلى جانب ارادة الشعب وثورته الشعبية السلمية ووفاء لشرفه وقسمه العسكري الذي أوجب عليه حماية الشعب وثورته ومكتسباته".

القشيبي والشرف العسكري

(سنقاتل حتى آخر جندي وسنموت على ساحات الشرف، لن أخون شرفي العسكري، ولا نامت أعين الجبناء)  هذه الكمات أطلقها  حميد القشيبي قبل استشهاده وكثيرا ما كان يرددها حينما تكالب عليه أعداء الثورة والجمهورية ثنائي الشر الحوثي والمخلوع صالح ولايزال الشعب اليمني يسمع صداها حتى يومنا هذا.

 العقيد الدكتور مروان العسلي من جانبه قال إن القشيبي لم يخن شرفه العسكري وقاتل المليشيات قتال الأبطال واستشهدا رافعا رأسه حتى أخر لحظة في حياته قبل أن يتم الغدر به من قبل قوى الغدر والخيانة وضرب أروع أمثلة في التضحية والفداء لأجل الوطن .

وأشار العسلي في حديث خاص لـ " الصحوة نت " إلى أن الشرف العسكري أهين عقب استشهاد العميد القشيبي الذي ظل واقفا كالجبال أمام أطماع المليشيات الانقلابية التابعة لايران وأبلى بلاء القادة الابطال وقدم أغلى مايملك في الحياة فداء لوطنه ولثورته.

وأضاف  : سيكتب التاريخ ان  القشيبي قاتل المليشيات الظلامية على أسوار مدينة عمران لمدة ثمانية أشهر دون ان يتلقى اسناد وسطر أروع البطولات والملاحم في الدفاع عن الجمهورية والدولة بشكل منقطع النظير.

وأوضح " يجب كل أفراد الجيش الوطني أن يطلعوا ويدرسوا على بطولات القائد الشهيد القشيبي في مواجهة القوى الإمامية الظلامية المتخلفة وأن تقوم دائرة التوجيه المعنوي بطباعة كتاب يحوي بطولات الشهيد ونضالاته في الدفاع عن الجمهورية والدولة اليمنية ".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص