أهم الأخبار

استشهاد قادة عسكريين في "الشرعية" بالاستهداف المباشر مع كل محاولة تقدم او تحول في مسرح العمليات يفتح علامات استفهام

2017-06-10 الساعة 08:05م (يمن سكاي - مارب)

تستمر الشرعية في خسارة أهم وأبرز قادة جيشها الوطني في المعارك الدائرة ضد الانقلابيين ، دون أن تبدي أية مراجعات لما يمكن أن تسببه تلك الخسائر من انكسارات في معنويات الجيش، وعلى وتيرة التقدم على الأرض على المستوى المنظور.

 

وجاء نبأ استشهاد العميد حميد التويتي، قائد اللواء 29 ميكا (لواء العمالقة) اليوم السبت برصاص قناص ليكمل الضلع الثالث مي مثلث القادة العسكريين البارزين في صفوف الشرعية، التي تنجح المليشيا في إصابتهم وقتلهم باستهداف مباشر.

 

وكان قد سقط شهيداً قبل اللواء التويتي نتيجة الإصابة المباشرة بمقذوف حوثي كل من نائب رئيس هيئة الاركان، اللواء الركن أحمد سيف اليافعي، جراء صاروخ حراري استهدف مكان تواجده في اطراف مدينة المخا في فبراير الماضي، بالإضافة الى قائد المنطقة العسكرية الثالثة بمأرب، اللواء الركن عبدالرب الشدادي، إثر إصابة سيارته بقذيفة هاون أثناء تمشيطه لمواقع الجبهة في منطقة صرواح في شهر أكتوبر من العام الماضي.

 

هذا دون التطرق الى عشرات القيادات العسكرية الميدانية، والتي لا يكاد يمر شهر دون إصابة أو استشهاد أحد منهم في الجبهات.

 

وأثار ناشطون تساؤلات عن طبيعة القدرة التي تمتلكها المليشيات الانقلابية في تحديد أماكن تواجد قيادات الجيش الوطني، والفاعلية الكبيرة في استهدافهم، وسط ارتباك مستمر وغير مبرر في معسكر الشرعية، والذي يستمر في نزف أبرز قياداته دون إبداء أي ردة فعل، أو اتخاذ أية اجراءات او احترازات مستقبلية.

 

لكن وعلى الرغم من هذه الخسارات المتواصلة للجيش الوطني على مستوى القيادات، إلا أن قوات الشرعية والمقاومة تستمر في تحقيق الانتصارات المتوالية، وتواصل عملية استنزاف عناصر المليشيات كما تنجح بشكل كبير في تحقيق الانتصارات الميدانية وتحرير كثير من المواقع الجديدة من سيطرة الانقلابيين.

*المشهد

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص