أهم الأخبار
هائل البكالي

هائل البكالي

عن درع الشدادي الذي لم يرتديه..! بقلم رئيس التحرير

2021-06-05 الساعة 07:40م

 

في مثل هذا اليوم "الجمعة" كان لنا لقاء مع قائد الجمهورية الثانية اللواء عبدالرب الشدادي في مكتبه بالمنطقة العسكرية الثالثة.
كالعادة العشرات في الصفوف منتظرين موعدهم معه، سألني صديقي.. حتى يوم الجمعة.؟ نعم يا صديقي حتى يوم الجمعة بل وتبدأ مواعيد لقاءاته من بعد صلاة الفجر وحتى منتصف الليل وعلى مدار ايام الاسبوع.
الرجل يمتلك من الكاريزما السياسية والعسكرية والقبلية ما لا يمتلكه قائد آخر وهو ما جعله القائد الصلب..
بدأنا الحديث الذي جئنا من اجله واتفقنا على جملة من القضايا الاعلامية .. الرجل كان يحدثنا عن الاعلام وكأني استمع لمدرب محترف في فنون الاعلام المختلفة واخلاقيات المهنة وميثاق الشرف الاعلامي.. حدثنا عن السلامة المهنية وما يجب على المصور والمراسل كي يتجنب المخاطر أثناء تغطية المعارك، كنت انا وعدد من الزملاء العاملين في مجال الاعلام لكني كنت المراسل الميداني الوحيد بينهم، التف يمين وشمال.. نادى عبدالرقيب بان ياتي بالدرع من خلف المكتب.
بالحرف قال لي.. هذا درعي الوحيد الذي لم البسه يوما منذ ان حصلت عليه كهدية... وهو هديتي لك.
انتابني شعور بالفخر بشجاعة الرجل اولا.. الذي تقدم الصفوف على مدار الايام والشهور ولم يأبه لهذا الدرع، فيما شعرت بان هذا الدرع سيكون وسام شرف لي كبير في المستقبل.
وجاء اليوم الذي رأيت فيه هذا الدرع بانه الراية التي يجب ان نقاوم تحتها قوى الظلام والرجعية، ونستلهم من درع الشدادي البطولة والشجاعة والإقدام، ونتخذ منه حصناً منيعاً للحفاظ على المبادئ والاهداف الذي رسمها صاحب هذا الدرع ويكون لنا وطناً يرد ويصد كل المؤامرات.. 
*ملاحظة : درع الشهيد لا يزال في الجبهة وهو على ظهر مقاوم حتى اليوم.. تقبل الله اللواء الشدادي في ركب الشهداء والصالحين..


* هائل البكالي - رئيس تحرير موقع يمن سكاي، وصحفي في قناة سهيل
لمتابعة حسابات رئيس التحرير على مواقع التواصل:

 | فيسبوك /hayl.albkaly   وعلى | تويتر @hailalbakaly

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص