أهم الأخبار

صحفي يكشف عن سر مهاجمة هادي لحميد الأحمر

2016-03-05 الساعة 02:01م (يمن سكاي - صنعاء)

كشف الصحفي اليمني عباس الضالعي في منشور له على "الفيسبوك" ان سر تزامن هجوم الرئيس هادي على رجل الاعمال اليمني وعضو مجلس النواب حميد الاحمر تأتي في سبيل ارباك قبائل طوق العاصمة صنعاء وخلخلة موقفهم من الشرعية..

"نص منشور عباس الضالعي على صفحته بالفيسبوك"

مغالطة أخرى سوقها هادي وهي علاقة الشيخ حميد الأحمر بنجل علي صالح الذي قال عنها هادي ان حميد الأحمر جلس مع احمد علي ثلاث جلسات وطلب حميد ان يكون نائب الرئيس لابد ان تكون شركات النفط من صلاحياته ، مع ان الجميع يعرف ان الشيخ حميد قطع علاقاته بصالح وعائلته بشكل نهائي من 2011 ، محاولة هادي ذكر مثل هذا الكلام هو محاولة لارباك مناطق طوق العاصمة صنعاء وخلخلة موقفهم لان مثل هذا الكلام يعمل على عدم توحيد صفوفهم وتوحيد كلمتهم وإعلان تخليهم عن دعم المخلوع ، هادي حاول يرسل رسالة لقبائل الطوق مفادها لا تعتقدوا ان هناك تغيير وانما تبادل وعليه ابقوا في موقفكم الحالي واثبتوا عليه ( يعني خليكم مع صالح ) هذا الشيء متوقع من هادي لانه يسعى لاطالة فترة الحرب والصراع من اجل استمرار بقائه في السلطة المهاجرة اكبر وقت ممكن لان أي حسم سواء سياسي او عسكري يعني استبعاده من الرئاسة .. الغريب في رد هادي عن المغالطة المتعلقة بجلسات احمد علي وحميد انه قال في رده على طلب حميد من احمد على بصلاحيات نائب الرئيس بأن من رفض الطلب هو احمد علي وهي محاولة لتقوية موقف احمد علي وتعزيز مكانته والايحاء للناس بأن احمد علي صاحب قول ونفوذ ( انها امينة ) ..

 

اما فيما يتعلق برده على سؤال الصحيفة عن علاقته بالشيخ حميد (العلاقة مقطوعة بيننا الآن؛ لأنه ضد مخرجات الحوار الوطني من الأساس ) هذا الكلام مغالطة مفضوحة وليس لها أي دليل وموقف الشيخ حميد واضح وهو من سيرد على هذا وليس أحدا غيره ، لكن الواضح ان هادي يعمل على تنفيذ حملة تحريض قوية ضد الشيخ حميد واخوانه والقبيلة بشكل عام بهدف ارباك المشهد كما حدث قبل ذلك ، المعروف ان الشيخ حميد موقفه واضح من قضية الحوار وقد سجله علنا بأن تشكيلة الحوار لم تتم بموجب ما جاء في المبادرة الخليجية التي تعتبر هي المرجع الأساسي للفترة الانتقالية وان هادي خرق المبادرة وتجاوزها وعمل على تفخيخ المرحلة من خلال دعمه لمليشيا الحوثي المشاركة بالحوار قبل ان تتوقف عن ممارستها العسكرية وتسليمها السلاح ، وكان موقف حميد الأحمر في هذا الجانب صائبا وقويا وكان صاحب رؤية استباقية ، الواقع اثبت ان الفترة التي استغرقها مؤتمر الحوار هي الفترة التي قام الحوثي ببسط نفوذه بالقوة على عدد من المحافظات ، كان رفض حميد الأحمر منطقيا وواقعيا حين رفض اختزال صعده ومحافظات صنعاء وحجة وعمران والجوف ضمن حدود سيطرة الحوثي كما ورد في الوثيقة الفنية لمؤتمر الحوار التي حددت الأطراف المتحاورة وحجم تمثيلها ..

حميد الأحمر لايحتاج من يدافع عنه لان مواقفه هي من تدافع عنه وتشهد له وان الحملة المنظمة والممولة ضده لها ابعاد تخدم مليشيا الحوثي من ناحية والعمل على تفكيك القبيلة من ناحية أخرى ، حميد الأحمر صاحب رصيد وطني ونضالي لا يقبل القسمة على اثنين مهما تعالت الأصوات الحاقدة ضده ..

فقرة من مقال بعنوان ( مغالطات هادي المفضوحة )

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص