أهم الأخبار

الإمارات تخوض معركة مفتوحة مع سلفيي جنوب اليمن

2016-05-14 الساعة 01:05ص (يمن سكاي - عربي21)

بدأت الإمارات خوض معركة مفتوحة مع السلفيين في جنوب اليمن، بعدما شن حلفاؤها المحليون في مدينتي عدن والمكلا، حملة اعتقالات واسعة، طالت قيادات بارزة في التيار السلفي، بينها شخصيات دينية مؤثرة خلال الأيام الماضية، بذريعة مكافحة "الإرهاب".

 

حملة الاعتقالات التي دشنتها السلطات في عدن والمكلا كبرى مدن حضرموت، ضد قيادات سلفية تحظى بقبول واسع في تلك المدن، أهمها الشيخ، عبدالله اليزيدي، أحد علماء حضرموت، ورئيس جمعية الإحسان السلفية، والداعية أحمد بن علي برعود، خطيب جامع الفرقان ببلدة الشحر، وخطيب إمام جامع القدس، ناصر السعدي، في نفس البلدة، وكذا اعتقال محمد سعيد باصالح، شيخ سلفي، في مدينة المكلا، وفي عدن، فقد اعتقل الشيخ خالد النجار إمام وخطيب مسجد الدعوة بدار سعد في المدينة.

 

وتسلمت القوات الإماراتية المتواجدة في المكلا منذ طرد القاعدة نهاية نيسان/ إبريل الماضي، بعض القيادات التي جرى اعتقالها من قوات الشرطة في المدينة، وهو الأمر الذي أماط اللثام عن الجهة التي تقف وراء تلك الحملة.

 

واتجهت المعركة بين الإماراتيين والسلفيين في الجنوب اليمني، مسارات أخرى، ففي الوقت الذي يفخر إعلام أبوظبي و المواليين له في عدن والمكلا من أتباع الحراك الجنوبي، بالمعالجة الأمنية الأخيرة ضد من أسموهم بـ"رؤوس الإرهاب"، إلا أن ارتدادات هذه الإجراء كانت قوية.

 

 

ولعل أبرزها ما أكده مصدر مطلع لـ"عربي21" أن القيادي السلفي في المقاومة الشعبية، مهران القباطي، الذي يتمركز في معسكر زايد بمدينة عدن، رفض طلبا إماراتيا بإخلاء المعسكر وتسليم أسلحة القوات المتواجدة داخله.

 

ولم يتسن لـ"عربي21" التأكد من صحة هذه المعلومة من مصدر مستقل.

 

ويسعى الإماراتيون إلى اختراق التيار السلفي المعروف بولائه التاريخي للسعودية، عبر سياسة "الاحتواء والترهيب"، نظرا للحضور القوي الذي سجله التيار إلى جانب حزب الإصلاح والحراك الجنوبي في تشكيلات المقاومة لتمدد الحوثيين المسلح نحو محافظات الجنوب.

 

واستطاعت سلطات أبوظبي بناء تحالف مع فصيل سلفي قوي، يقوده "هاني بن بريك" نائب رئيس مجلس مقاومة عدن المنحل، والذي يشغل حاليا، وزير دولة في الحكومة الشرعية.

 

وتشير المعلومات التي حصلت عليها "عربي 21" أن بن بريك يرتبط بعلاقة قوية مع أبوظبي، نظرا للاتجاه الجديد داخل الجماعات السلفية الموالية للرياض على امتداد الفترات الماضية، وذهبت العلاقة بينهما أبعد من ذلك، وهي توفير الغطاء الديني المطلوب لأي تحرك عسكري تقوم به القوات الإماراتية.

 

ويحظى الوزير السلفي ونائبه عبدالرحمن أبو زرعة، بدعم إماراتي كبير على المستويين "المالي والعسكري"، في مسعى جديد يتخذه أبناء زايد للدفع بأحدهما إلى الإمساك بزمام السلطة في المدينة، خلفا محافظ عدن الحالي المنتمي للحراك الجنوبي، عيدروس الزبيدي، الذي أحرق صورته بتوجهاته الانفصالية، والتي كان آخرها" تنفيذ حملة ترحيل قسري للمئات من أبناء تعز ومحافظات شمالية أخرى".

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص