أهم الأخبار

"المسلمي ":الدور الممنوح لولد الشيخ هو إدارة هذا النزاع وليس حله.."الزرقه ": ولد الشيخ كان يعول على الضغوط الأميركية التي جاءت في الوقت الضائع

2017-02-02 الساعة 02:58ص (يمن سكاي - متابعات )

قال فارع المسلمي رئيس مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية أن “الحل السياسي لا يزال في مربعه الأول منذ أن بدأ يلوح في الأفق، لسبب بسيط هو أنه لا توجد جدّية محلية أو إقليمية أو دولية للضغط باتجاهه”. وقال المسلمي في حديث لوكالة لأناضول إن “تبشيرات ولد الشيخ في السابق لم تكن تنطلق من أي معطيات واقعية، وهو لم يتحرك من المربع الأول أصلا”. واعتبر المسلمي، وهو أيضا باحث غير مقيم في مركز كارنيغي للسلام للشرق الأوسط أن “الدور الممنوح لولد الشيخ والأمم المتحدة هو إدارة هذا النزاع وليس حله”، لافتا إلى أن هناك فارقا مهما بين الأمرين. وعلى الرغم من الانسداد الواضح في مسار السلام اليمني، والتخبط الذي يعيشه البلد العربي الفقير في دوامة العنف والصراعات، إلا أن المبعوث الأممي، أصر في إحاطته على أن هناك “ملامح واضحة للخروج من الأزمة”، ترتكز على خارطته التي سبق أن قدمها كأساس للحلّ. ويقول ولد الشيخ إن مقترحه وإن كان يفرض بعض التنازلات، إلا أنه يرتكز على متطلبات الطرفين ويأخذ بعين الاعتبار العوامل السياسية والأمنية والاجتماعية في البلاد ويفسح المجال لمستقبل آمن لليمن واليمنيين. وأبلغ المبعوث الأممي المجتمع الدولي في مجلس الأمن، أنه سوف يقدم للأطراف جدولا مفصلا يعكس التسلسل الزمني، بحسب تصوره لأبرز المراحل السياسية والأمنية. ودعا تلك الأطراف إلى “التحلي بالحكمة السياسية والمسؤولية الوطنية حتى يحقق التقدم الضروري في هذا الملف”. وفي هذا الصدد، قال الكاتب والمحلل السياسي اليمني أحمد الزرقة إن “المبعوث الأممي بصدد توديع المشهد اليمني، بقدر كبير من خيبة الأمل بعد عامين من المحاولات غير الموفقة لإيجاد انفراجة ولو جزئية في الأزمة”. وأضاف الزرقة أن “ولد الشيخ كان يعول على الضغوط الأميركية التي جاءت في الوقت الضائع وتلاشت بمغادرة وزير الخارجية الأميركي جون كيري لمنصبه، وانشغال بقية الأطراف الدولية بالترتيب لما بعد وصول ترامب للبيت الأبيض”. وأشار إلى أن “مستقبل التسوية السياسية في اليمن غير واضح الملامح، ومازالت مختلف الأطراف متمسكة بمواقفها السابقة، ولم تنجح الجهود الدولية والإقليمية في حلحلة مواقف الأطراف أو حتى العمل على تقريب وجهات نظرها”.
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص