أهم الأخبار

الرئيس هادي للقدس العربي مشروع علي عبدالله صالح كان التوريث، ومشروع عبدالملك الحوثي هو «ولاية البطنين»، وهذان المشروعان هما سبب الحرب

2017-02-03 الساعة 02:47م ( يمن سكاي :حاوره: محمد جميح -الرياض – «القدس العربي»:)

الرئيس اليمني في حوار مع «القدس العربي»: لن نقبل بخارطة الطريق مهما كانت الضغوط و«الرمح الذهبي» سيصل الحديدة حاوره: محمد جميح الرياض – «القدس العربي»: أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي على ضرورة انهاء الصراع الدائر في بلاده على مبدأ تحقيق العدالة وتقاسم الثروة والسلطة في ظل نظام فيدرالي اتحادي يراعي حساسيات المجتمع اليمني. وقال هادي في حوار مع «القدس العربي» أن مشروعه يكمن في النظام الفيدرالي «أنا أؤمن باليمن الموحد بنظام اتحادي، من ستة أقاليم «، وأضاف «ضحيت بأخي وأحفادي في سبيل نظام الأقاليم ولا تنازل عنه». كذلك شدد هادي على رفضه أية ضغوط للقبول بخارطة الطريق التي «تقضي على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار والقرارات الدولية». وكشف الرئيس اليمني عن الدور الأمريكي في الحرب التي تشهدها بلاده، مؤكدا رفض إدارة الرئيس السابق باراك أوباما ضم ميليشيا الحوثي إلى قائمة الإرهاب، كما اشترطت على حكومته عدم استعمال مساعداتها العسكرية في الحرب ضد الحوثيين. اتسم حوارنا مع الرئيس هادي بالكثير من العفوية والصراحة، وقد استقبلنا برحابة اليمنيين المعهودة في مقر إقامته في قصر المؤتمرات في العاصمة السعودية/الرياض ..هنا نص الحوار. تاريخ وسرد: قلت للرئيس: أشكرك على إتاحة الفرصة لـ«القدس العربي»، لإجراء هذا الحوار. قال: أهلاً وسهلاً. سأتكلم، وأنت صغها بعد ذلك بعباراتك. قلت: على بركة الله. تحدث هادي في بداية اللقاء بحديث مطول عن التاريخ والأحداث. حدثني عن تخرجه في الأكاديمية العسكرية البريطانية «ساند هيرست»، سنة 1966، ودراسته في دورة متقدمة «قيادة وأركان» في مصر، ودوره في إنشاء «الكلية الحربية» في عدن عاصمة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية قبل الوحدة، وعن حروب الشطرين سابقاً. تحدث عن حرب 1972، بين الشمال والجنوب، وأن الرئيس الراحل عبدالفتاح إسماعيل كان يقول لسالم ربيع علي: «شرف لأكتوبر أن يحرر سبتمبر من الرجعية»، وأن الكثير من الحروب كانت تهدف إلى تحرير الشمال من تسلط «القوى الرجعية» المهيمنة، حسب رؤية أحد أجنحة الحزب حينها. بدا لي الرئيس شغوفاً بسرد الوقائع والأحداث، ومسارات السياسة والحرب. تحدث عن الرؤساء السابقين:علي عبدالله صالح، والقاضي عبدالرحمن الإرياني، وعن سالم ربيع علي، وعلي ناصر محمد، وعبدالفتاح إسماعيل. ولاحظت أنه بدا معجباً بشخصية الرئيس اليمني الأسبق سالم ربيع علي، رئيس الشطر الجنوبي من اليمن قبل الوحدة، والذي يسميه اليمنيون «سالمين». حدثني أن سالمين دفع حياته ثمناً، لموقف وطني، وقفه ضد الروس، برفضه طلبهم إنشاء قاعدة عسكرية روسية في جزيرة سقطرى، و»من يومها اتخذ الروس موقفاً ضده». قلت: هل كانوا يحبون عبدالفتاح إسماعيل؟ قال: لا، لكنهم كرهوا سالمين، بعد رفضه عرضهم عليه شطب ديون الجنوب سابقاً، ومعونات عسكرية ومادية ضخمة مقابل قاعدة في سقطرى. قال هادي: رد سالمين على الوفد اليمني الذي عاد من موسكو إلى عدن حاملاً هذه الفكرة بقوله: لن نعطي سقطرى، الاتحاد السوفييتي قوة عظمى، ولو دخل الروس الجزيرة فلن يخرجوا منها. ذكر حرب 1972 بين شطري اليمن، ومقتل مشائخ خولان في بيحان بتفجير الخيمة الشهير، وأكد أن القتل تم بمعرفة القيادات في الشمال والجنوب، غير أن القيادة في الشمال حينها حاولت أن تتنصل من المسؤولية، ثم جاءت حرب 1972، و«اشتعلت الحدود». قال إن الرئيس علي ناصر كان يريد وحدة تدريجية عن طريق الحوار بين شطري اليمن سابقاً، وأن ناصر تباحث مع صالح حول الأمر في لقاء كان بينهما في مدينة تعز سنة 1982. تحدث عن أن أحد أهم أسباب حرب 1986 في عدن، والتي عرفت فيما بعد بـ«حرب الرفاق»، كان الخلاف حول الطريقة التي يجب أن تتم بها الوحدة اليمنية، حيث انقسم الحزب الاشتراكي اليمني إلى: معسكر يريد الوحدة الفورية ولو عن طريق الحرب، يقوده عبدالفتاح إسماعيل، ومعسكر آخر في إطار الحزب يقوده علي ناصر محمد يريد الوحدة المتدرجة على مراحل، و«عن طريق الحوار». سرد، دون ملل، كثيرا من الماضي وأحداثه. تذكر تاريخ الصراع الجنوبي الشمالي، والجنوبي الجنوبي والشمالي الشمالي في اليمن، إلى أن وصل إلى الأحداث المعاصرة التي قال إن «حلها يكمن في الرجوع إلى المرجعيات الثلاث، التي لا يمكن تجاوزها»، مؤكداً أن «المخرج الوحيد من كل هذه الصراعات هو العدالة التي لن تتحقق إلا في ظل نظام فيدرالي اتحادي تسود به العدالة في تقاسم السلطة والثروة». قلت له وأنا ألاحظ شغفه بسرد الوقائع والأحداث: ■ لمذا لا تدون مذكراتك؟ ■ لا أرغب. ■ لماذا؟ ■ إذا قلت الحقيقة، فسيتضرر بعض من لا يزالون على قيد الحياة، ولا يليق ان أقول غير الحقيقة. المذكرات ليس هذا وقتها، لأني أريد أن أغلق ملفات الحاضر، لا أن أفتح ملفات الماضي، أنا أريد يمناً جديداً. أثناء الحديث سحب نفساً عميقاً، وقال: «أنا مؤمن بشيئين». ■ ما هما؟ ■ «

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص