أهم الأخبار

حقيقة اهانة الموظف السعودي للشيخ حميد الأحمر .. وتفاصيل مغادرته الرياض غاضبا الى تركيا

2017-04-04 الساعة 02:29ص (يمن سكاي - متابعات)

كشفت مصادر مقربة من الشيخ حميد الاحمر أن ما اشيع في مواقع الفرقعات الصفراء حول مغادرة “الاحمر” “الرياض” غاضبا على خلفية ما زعمت تلك المواقع مقاطعة احد اعضاء اللجنة الخاصة لكلمته التي القاها في جمع من مشايخ اليمن بفندق الموفمبيك بالعاصمة السعوية.

وقالت المصادر ان اللقاء كان عفويا ولم يكن مرتب له مسبقا ، وبمجرد أن علم المشايخ بوجود الاحمر، تجمعوا ، فألقى “حميد” كلمة قصيرة في مشايخ اليمن، حثهم فيها على مساندة التحالف العربي بقيادة السعودية لما من شأنه تحرير اليمن من الانقلابيين.

وأكدت المصادر انه وبعد مضي نحو “10” دقائق من القاء الشيخ الاحمر كلمته وترحيب المشايخ به وترحيبه بهم ، اتى احد الاخوة السعوديين ، وقال: “كان الاولى ان تكلمونا نجهز لكم قاعة مناسبة وكبيرة مخصصة للاجتماعات، لان المكان هنا غير مناسب”، ولم يكن يعلم هذا الاخ “ان من يلقي الكلمة الشيخ حميد الاحمر، – حتى يقاطعه كما رُوج – بل كان خطابه بشكل عفوي ، فانهى الاحمر كلمته ونهض الناس من مقاعدهم التي لم تكن منظمة بشكل كافي لاستيعاب كل من يحضر منهم، وهو ما دفع البعض منهم للنهوض من مقعده كي يوسع ويترك مكانا للقادم الجديد.

وأوضحت المصادر أن الشيخ حميد لم يكن هدفه ان يلتقي بكل المشايخ ، ويجمعهم ، بل كان الهدف ان يقوم بزيارة بعض المشائخ من كبار السن الى غرفهم، لكن حدث أن تجمع المشايخ بشكل ، عقب زيارته لبعضهم ، بشكل تلقائي ونزلوا من الغُرف التي يقيمون فيها ، ثم بدأ البعض بالترحيب به وبالتحدث عن الوضع في اليمن، وتتابع نزولهم وتجمعهم الى المكان الذي لم يكن مخصص للقاء.

وعن سفر “الاحمر” الى تركيا وادعاء مواقع النميمة والبهتان والشائعات، انه جاء عقب خلاف مع السعودية ، أكدت المصادر لـ «الخبر» أن الرجل كان في مدينة مكة وكانت رحتله في ذات اليوم الذي وقع فيه الاجتماع “العفوي”، ونتيجة لزحمة الزوار اضطر لتأجيل الحجز الى اليوم الثاني ، ثم سافر على ذات الرحلة التي كان قد اجل حجز ه فيها ، بشكل طبيعي، دون “تاخير اوتقديم” كما زعمت مواقع النميمة والتدليس.

ولفتت المصادر الى أن اي لقاء يعتزم الشيخ حميد الاحمر عقده، انما يتم بتنسيق مسبق مع الجانب السعودي ، ومع سفير السعودية لدى اليمن محمد بن سعيد آل جابر وليس كما روجت مواقع الحوافيش”.

ويتضح من الاشاعة التي فبركتها مواقع الاثارة الصفراء ، وطارت بها فرحا كصيد ثمين ، أن إلتقاء “الاحمر” بمشايخ من كل محافظات اليمن شماله وجنوبه، ودون اعداد وترتيب مسبق ، ازعج الحاقدين على الرجل في الشرعية والانقلاب، وراحوا يختلقون الاكاذيب للنيل من مواقفه ومن علاقته بالرياض.

بدوره نفى مدير مكتب الشيخ حميد الاحمر ما رددته بعض المواقع عن سفر الاحمر من السعودية، وأوضح “فوزي الجرادي” انه لاصحة لما نشر ببعض المواقع الإخبارية على الاطلاق فيما يخص لقاء الشيخ حميد الاحمر السبت الماضي بعدد من مشايخ ووجهاء اليمن، وأكد أن اللقاء كان مثمرا وناجح جداً، وأتسم بالشفافية والصراحة.

مشيرا إلى ان ماذكرته تلك المواقع تمثل إحدى التسريبات المختلقة من مطابخ الحوافيش الإعلامية، ضمن سلسلة الأخبار المفبركة والمستمرة منذ عدة سنوات ، والتي تستهدف النيل من المواقف الوطنية للشيخ حميد الاحمر ومن دعمه للشرعية في اليمن. 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص